هل يمكن تناول زبدة الفول السوداني خلال الكيتو؟

يمكن تناول زبدة الفول السوداني خلال الكيتو، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الدهون الصحيّة، ونسبة منخفضة من الكربوهيدرات، وهو ما يناسب حمية الكيتو، والتي تتمثل بأنها منخفضة الكربوهيدرات، وعالية بالدهون، إذ تحتوي الملعقتان الكبيرتان من زبدة الفول السودانيّ أيّ ما يُعادل 32 غرامًا منه على 5 غرامات من الكربوهيدرات،[١] لذا يمكن إضافتها باعتدال إلى حمية الكيتو؛ لأنها تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية التي تُقارب 94 سعرة حرارية لكلّ 16 غرامًا من زبدة الفول السودانيّ أيّ ما يعادل معلقة كبيرة منه.[٢]


فوائد زبدة الفول السودانيّ

فيما يأتي مجموعة من فوائد زبدة الفول السودانيّ الصحيّة:[٣][٤]

  • غنية بالدهون الصحيّة: حيث تحتوي على الأحماض الدهنيّة الأحادية غير المُشبعة، بالإضافة إلى أحماض الأوميغا 3 والأوميغا 6 الدهنيّة، والتي تُساهم في تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.
  • غنية بالعناصر الغذائيّة: حيث تحتوي على نسب عالية من الفيتامينات والمعادن، مثل؛ فيتامين هـ، وفيتامين ب3، وفيتامين ب6، والنحاس، والمنغنيز، والحديد، والزنك، وغيرها.
  • غنية بمضادات الأكسدة: تحتوي على مركبات كيميائيّة تمتلك خصائص مضادات للأكسدة، منها: حمض الكوماريك (بالإنجليزية: p-Coumaric acid)، ومركب الريسفيراترول الذي يُساهم في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والسرطان.
  • تُساهم في خسارة الوزن: حيث إنّ زبدة الفول السودانيّ غنيّة بالدهون والبروتين ممّا يساهم في زيادة الشعور بالشبع لفترةٍ أطول، وبالتالي الحدّ من استهلاك كمية زائدة عن حاجة الجسم من السعرات الحراريّة.
  • تُحسن صحة القلب: إذ تحتوي زبدة الفول السودانيّ على الأحماض الدهنية غير المُشبعة، والتي تساهم في تقليل نسبة الكوليسترول الضار في الدم، وزيادة نسبة الكوليسترول الجيد، والحفاظ على مستوى ضغط الدم.
  • تُقلّل خطر الإصابة بالسكري: حيث تساهم الأحماض الدهنيّة الموجودة في زبدة الفول السودانيّ في التقليل من مقاومة الخلايا للإنسولين، وبالتالي المساهمة في تقليل خطر الإصابة بالسكري.


محاذير استهلاك زبدة الفول السوداني

توجد مجموعة من الأضرار المرتبطو بمحاذير استهلاك زبدة الفول السودانيّ من قِبل بعض الفئات، ومنهم ما يأتي:[٤][٣]

  • المصابون بحساسية الفول السودانيّ: إذ يمكن أنّ يُعاني بعض الأشخاص من الحساسية اتجاه الفول السودانيّ، لذا يُنصح تجنب استهلاك منتجات الفول السودانيّ.
  • الذين يعانون من نقص شديد في المعادن: قد تُقلّل زبدة الفول السودانيّ من قدرة الجسم على امتصاص بعض المعادن، مثل؛ الزنك والحديد؛ وذلك لاحتوائها على نسبةٍ عاليةٍ من الفسفور، لذا يُنصح الأشخاص الذين يُعانون من نقصٍ حادٍ في المعادن بتجنب استهلاك زبدة الفول السودانيّ.


كما يجدر التنويه إلى أنّ زبدة الفول السودانيّ غير المُصنعة قد تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من مادة الأفلاتوكسين (بالإنجليزية: Aflatoxin)؛ وهي مادة سامة تُنتجها بعض أنواع الفطريات التي تعيش على النباتات، وبالتالي يمكن أنّ يؤدي استهلاك هذه المادة بكثرة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الكبد، وتوقف النمو لدى الأطفال، وتأخر النمو العقليّ، ولكن يمكن أنّ تُساهم معالجة الفول السودانيّ بتقليل كمية مادة الأفلاتوكسين التي يمكن أنّ توجد في زبدة الفول السودانيّ.[٣]

المراجع

  1. SaVanna Shoemaker (22/7/2021), "Can You Eat Peanut Butter on the Keto Diet?", healthline, Retrieved 6/9/2021. Edited.
  2. "Peanut butter, reduced sodium", usda, Retrieved 6/9/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Kris Gunnars (30/6/2021), "Is Peanut Butter Good or Bad for Your Health?", healthline, Retrieved 6/9/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Peanut Butter: Is It Good for You?", webmd, Retrieved 6/9/2021. Edited.