لماذا يفشل نظام الكيتو؟

يتبع الأشخاص العديد من الأنظمة الغذائيّة لفقدان الوزن، مثل: نظام الكيتو، لكنهم قد يُعانون من عدم القدرة على إنقاص الوزن بالمُعدل المُطلوب، والدخول في مرحلة الثبات،[١] ويعود ذلك لعدّة أسباب قد تُؤدي إلى فشل نظام الكيتو، ومنها ما يأتي:


استهلاك كميات عالية من الكربوهيدرات

يعتمد النظام الكيتو على تَناول كميات مُنخفضة من الكربوهيدرات لِخسارة الوزن، حيثّ تَتراوح كمية الكربوهيدرات الصافية المُستهلكة ما بين 30 إلى 50 غراماً يوميّاً، من أجل دخول الجسم في مرحلة الكيتونية (بالإنجليزية: Ketosis)؛ وهي حالة يَستبدل فيها الجسم استخدام الغلوكوز لإنتاج الطاقة بالدهون، لذلك يُوصى باستهلاك الخضار، وهي من الأطعمة المَسموحة تَناولها في النظام الكيتو؛ لاحتوائها على كمية عالية من الألياف الغذائيّة، وبعض المعادن، والفيتامينات المُهمة للصحة.[١]


استهلاك كميات عالية من البروتين

يتَناول العديد من الأشخاص كميات كبيرة من البروتين أثناء اتباع حمية الكيتو، وذلك لا يُساهم في خسارة الوزن؛ لأن الجسم يعمل على تَحويل البروتين إلى الغلوكوز عند الإفراط في استهلاكه، وبالتالي خروج الجسم من الحالة الكيتونيّة، لذلك يُوصى بأنّ تكون نسبة البروتين ما يُعادل 20% من إجمالي السُعرات الحراريّة اليوميّة.[١]


قلة ممارسة الأنشطة الرياضة

قد تُساهم مُمارسة التمارين الرياضيّة عند اتباع حمية الكيتو في خسارة الوزن؛ لأن ذلك يُساعد على حرق المزيد من السُعرات الحراريّة، وبناء الكتلة العضلية، بالإضافة إلى التَقليل من خطر الإصابة ببعض الأمراض، لذلك يُوصى بمُمارسة التمارين الهوائيّة لمدة تَتراوح بين 20 إلى 40 دقيقة كل يوم، ومن الأمثلة على هذه التمارين؛ السباحة، والمشي، وركوب الدراجة.[١]


استهلاك كميات عالية من السعرات الحرارية

عند اتباع برنامج غذائيّ لِفقدان الوزن، مثل؛ نظام الكيتو، يُنصح بمُراقبة السُعرات الحراريّة المُستهلكة، بحيثّ تكون أقل ممّا يحتاجه الجسم مع مُمارسة النشاط الرياضيّ، وعدم الإفراط في تَناول الوجبات الخفيفة الغنيّة بالسُعرات الحراريّة، لذلك يُوصى بالانتباه إلى حجم الحصّة المُتناولة، وتَناول الوجبات الخفيفة الصحيّة بين الوجبات الرئيسية بكميات مُعتدلة، مثل؛ الأفوكادو، والمكسّرات، وزيت الزيتون، ومُنتجات الألبان عالية الدّسم.[٢]


عدم تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية

يوجد العديد من العوامل الّتي يُمكن أن تُعيق فقدان الوزن، مثل؛ تَناول الأطعمة المُصنعة، والوجبات السريعة، والحلويات، حتّى لو كان مَسموحاً بها في النظام الكيتو؛ وذلك بِسبب أنها تَمد الجسم بالسُعرات الحراريّة الزائدة، وأيضاً تَفتقر إلى العناصر الغذائيّة الأساسيّة، بما في ذلك المعادن، والفيتامينات، ومُضادات الأكسدة، لذلك يُوصى باستهلاك الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية وغير المُصنعة، مثل؛ البيض، والأطعمة الغنية بالدُهون الصحيّة، والدّجاج، بالإضافة إلى الخضار غير النشّوية، مثل؛ البروكلي، والفطر، والفلفل.[٢]


عدم دخول الجسم في الحالة الكيتونية

تجدر الإشارة إلى أنَّ استهلاك كميات مُنخفضة من الكربوهيدرات قد يؤدي إلى دخول الجسم في الحالة الكيتونيّة، حيث يمكن أن يُلاحظ البعض أنهم لا يَفقدون الوزن عند اتباع هذه الحميّة؛ وذلك لأنهم يستهلكون ما يكفي من الكربوهيدرات، ممّا يمنع الجسم من حرق الدهون لإنتاج الطاقة، وبالتالي إلى عدم تَحقيق الوصول إلى الحالة الكيتونية، ويمكن التأكد من ذلك من خلال إجراء فحص الكيتونات في البول، أو من خلال النفس، لذلك يُوصى بأنّ تكون نسبة الكربوهيدرات المُستهلكة بما يُعادل 5 إلى 10% من إجمالي السُعرات الحراريّة اليوميّة.[٣]


الإصابة ببعض الأمراض

يُمكن للإصابة ببعض الأمراض أو المشاكل الصحيّة، مثل؛ الاكتئاب، وخمول الغدة الدرقية، وارتفاع مستويات الأنسولين، وتكيس المبايض، وغيرها أن تؤدي إلى زيادة احتمالية عدم فقدان الوزن أو التسبب في زيادته خلال اتباع حمية الكيتو، بالرغم من الالتزام بالحمية وممارسة التمارين الرياضيّة، لذا يُنصح باستشارة الطبيب المُختص للتأكد من عدم الإصابة بأي من هذه المشاكل الصحيّة أو إيجاد العلاج المناسب لها في حال الإصابة.[٣]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Rachael Link (25/2/2019), " 9Reasons You’re Not Losing Weight on Keto", draxe, Retrieved 7/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Jillian Kubala (27/8/2018), " 8Reasons You're Not Losing Weight on Keto", healthline, Retrieved 7/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب Jon Johnson (27/9/2019), "Reasons for not losing weight on a keto diet", medicalnewstoday, Retrieved 7/12/2021. Edited.